قرار صادم من حكومة بشار الأسد

Advertisements

123977309 gettyimages 509762402

صدمت حكومة أسد جمهور الموالين خلال ساعات الليل برفع أسعار وقود البنزين بنسب كبيرة، ما أثار حالة الاستياء العام والغضب الشعبي على منصات التواصل ليتحول الأمر إلى أشبه بمظاهرة فيسبوكية.

ونشرت وزارة التجارة الداخلية التابعة لحكومة ميلشيا أسد قراراً الليلة الماضية نصّ على رفع سعر البنزين المدعوم من 1100 ليرة إلى 2500 ليرة للتر الواحد أي بنسبة ارتفاع بلغت 127 بالمئة.

Advertisements

كما حددت الوزارة سعر البنزين أوكتان 90 غير المدعوم بـ 4000 ليرة صعوداً من 3500 ليرة، فيما أصبح سعر لتر البنزين أوكتان 95 غير المدعوم 4500 ليرة صعوداً من 4000 ليرة، وذلك رغم رفع سعرهما من قبل الوزارة قبل أقل من 3 أشهر.

ورغم نشر القرار ليلاً، ما لبث أن أحدث القرار ردود فعل واسعة على منصات التواصل الاجتماعي حتى بين الموالين أنفسهم.

Advertisements

ووصفت الإعلامية الموالية فاطمة سلمان القرار بالخازوق الليلي وقالت “لو بحكي يلي براسي لتحرقوا أنفاسي.. المهم بنزيناتو وبنزينات الخانم ببلاش والشعب جعل قرد فيه وبأنفاسه وبصموده”، في هجوم مباشر على بشار الأسد وزوجته أسماء.

بدوره نشر الصحفي صهيب المصري عدة منشورات ساخرة من قرار رفع أسعار الوقود وكتب في أحدها مستهزئاً “طيب عم ترفعوا البنزين وترفعوا … رفعوا معو البوتوكس والفيلر”.

أما الإعلامية الموالية هناء أحمد فكتبت “ما نعيشه اليوم و كل يوم واقع أسود ويقولون ويدعون و يتغنون بالوطن ومصلحة المواطن لكن ما نراه ونعيشه مصالح فئة معينة تأخذ كل شيء كي تكبر ثروتها على حساب جمع الضرائب من الشعب و ارتفاع الأسعار دون النظر لواقع الناس المعيشي والخدمي”.

Advertisements

فيما غصت صفحات الفيسبوك بالمنشورات التي انتقدت قرار رفع أسعار البنزين بنسبة فلكية ولاسيما المدعوم منه، كما سخر البعض من أسعار البنزين مقارنة مع مستوى الرواتب التي تقدمها حكومة ميليشيا أسد لموظفيها.

وكانت حكومة ميليشيا أسد رفعت في أيار الماضي أسعار مادتَي البنزين والمازوت، غير المدعومين، وزعمت حينها أن ذلك القرار كان بسبب الارتفاع الكبير في أسعار المشتقات النفطية عالمياً.

( تركيا الغد ). ( تركيا الغد )

Advertisements

Advertisements

اترك ردّاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.